مقالاتي

الأهداف وكرة الثلج

الأهداف وكرة الثلج

بين عجلة الحياة المتسارعة التي تتقاطع مع الأهداف التي تريد تحقيقها تكتشف أن بعضها كان يناسب طموحاتك والبعض الآخر يبقيك في دائرة شرف التجربة وبين هذا وذلك الإنسان هو كائن تفاعلي بحسب حواسه التي يُفعلها ليستشعر الكون.

تحقيق أحلامك وطموحاتك التي بنيتها بناء على أهدافك وأسلوبك في تحقيقها لن تنتهي فأصل الحياة الحركة والاستمرار لذلك يجب عليك أن تستمتع بالرحلة وأن تشعر بتفاصيلها فحين تحقيق أي غاية تنشدها قد ينخفض لديك الدافع أو يرتفع نحو المزيد.

إما انخفاض الدافع يكون بعد بذل مجهود عالي للوصول ولكن دون الاستمتاع بتفاصيل الرحلة فالوصول لتحقيق الأهداف دون الاهتمام بجوانب الحياة المختلفة والعمل على التوازن فيما بينهما سوف يخلق لك الفتور الذي يشعرك بأنك آلة مبرمجة دون ادراك لكينونتك وطبيعتك الإنسانية وبالنهاية ستجد أنك أهملت أشياء أخرى كانت مهمة لديك تركتها جانباً، وحينما وصلت لم تشعر بإحداثيات الوصول إلى الهدف لأنه سيظهر لك أهداف أخرى لم تكن مدرجة في القائمة بل وتحديات أقوى كل ما ستشعر به أن انطويت في غاياتك دون إدراك الأولويات التي تعطي لهدفك القيمة العليا.

الحياة عبارة عن رحلة استمتع بها حتى لا تفقد شغف التجربة، سألني أحد الأصدقاء وقال لي حينما أحقق هدف تنبثق أهداف أخرى بناء على هذا الهدف وبعد رحلة السفر التي قضيتها في الخارج حينما عدت إلى العمل لم أشعر أنني سافرت لأجدد نشاطي وحيويتي بالإضافة إلى سؤاله ماذا بعد تحقيق الأهداف التي لا تنتهي!!

حديثه ترك تساؤل لدي حول طريقة التعاطي مع الحياة المتسارعة بناء على طبيعتها وليس على نمو التجربة الشخصية، داء الروتين هو ما يشعر الإنسان بأنه آلة، وكذلك التفكير بالمستقبل يفقد الشعور باللحظة الآنية مما يجعل المشاعر رهينة عند تحقيق الأهداف وحين تحقيقها تشعر بدوران الآلة التي بداخلك لأنك لم تستشعر التفاصيل المنطوية في لحظتك الحالية، لن أتحدث عن الخروج في عطلة نهاية الأسبوع للتنزه وتغيير الجو وممارسة الهوايات وغيرها، ولكن فقدان الإحساس اللحظي هو ما يعتم جمالية اللوحة المرسومة.

دائماً حينما أخرج من المنزل متوجهاً إلى مقر العمل وبطبيعة الحال أذهب مباشرة إلى الدوام بطريقة نمطية قد يفعلها الأغلبية وكأن السيارة تقود نفسها إلى فناء المواقف ولا أشعر بنفسي إلا وأنا أنجز مهامي الوظيفية، ولكن هناك جزء من اللوحة مفقود ذلك الجزء هو الذي يجعل الإنسان يشعر بأنه إذا حقق أهدافه سوف تأتي أهداف أخرى كما حدث مع صديقي.

أود أن أشير أنه قبل قيادة السيارة والتوجه إلى العمل يوجد مساحة أرضية على ضفافها عدد لا بأس به من (الحمام) تجاهلي لتلك المساحة وعدم الاستمتاع بتفاصيل اللوحة لأنني اعتدت النظر إليها هو ما يجعل أي شخص يفقد لذة الحاضر بالطبع تلك الكائنات حينما أنظر إليها سوف أغرق نفسي بتفاصيل يومي حينما أرى حركتها دورانها حتى وإن كنت أراه منظراً لا يستحق لأنه اعتيادي، الشعور المفرط بالاعتيادية هو ما يفقدك تنوع ما تتعرض له من تفاصيل تضفي لمساتها عليك.

إذا ما حاول الإنسان العيش لكي يحقق أهدافه دون إمعان أو نظر لأي تفاصيل أخرى سوف يصبح مثل كرة الثلج التي تكبر شيئاً فشيئا وكلما تدحرجت كبرت وأصبحت حينما تكبر نفس المكون ولكن بصورة أكبر.

تفعيل حواسك في عيش تفاصيل وإعطاؤها مكانة كبيرة من الإدراك هو ما يخرجك من معضلة الروتين الذي يقع فيه البعض ومن ثم يصبح كالآلة أثناء رحلة الحياة واختم مقالي بمقولة باولو كويلو(إن تشابهت الأيام فذلك يعني أن الناس توقفوا عن إدراك الأشياء الجميلة).

معتصم باكراع

مدّوِن وكاتب محتوى، هوايتي جمع الأحرف المتناثرة وصنع المعنى.

تعليق واحد

  1. فعلا الحياة مليئة بالأشياء الجميلة، لو منحنا لكل شي حقه واستغلنا حواسنا أحسن استغلال،لكان كل يوم جديد.

زر الذهاب إلى الأعلى