إدارة المشاريع

إدارة المخاطر في المشروع

إن إدارة المخاطر واتباع الاستراتيجيات في الحد من المخاطر، بل وعدم وقوعها هو مطلب أساسي في المشروع ومما لا شك فيه أن المخاطر تتنوع وتختلف بحسب حجم المشروع وبيئته لذلك إدارة المخاطر تتكامل مع باقي الإدارات لكي تحقق أعلى نسبة من الأمان فيتناغم المشروع بديناميكية عالية تضمن سلامة العنصر البشري والبيئي وكذلك الأدوات والمعدات المستخدمة في المشروع.

إما الخطر فهو حدث غير أكيد يتم التنبؤ بوقوعه خلال عمر المشروع، لا نعرف ماهي احتمالية وقوعه أو أثره لكن نتوقعها وفي حال وقوعه إما أن يكون سلبي يهدد المشروع أو إيجابي يعزز فرص النمو.

وبالنسبة إلى أنواع المخاطر التي تهدد المشروع تختلف بتنوع المشاريع كما أنها تنقسم إلى عدة أقسام فهي مخاطر مالية، قانونية، تشغيلية، استراتيجية، تكنولوجية، تصنيف وتقسيم المخاطر يساعد في وضع الخطط الاستراتيجية في تخطيط المخاطر.

كما أن التساؤلات من العناصر الفعالة في إدارة المخاطر مثل، ماذا لو تجاوز المشروع المدة المحددة؟ والموارد المتاحة؟ وهل سيحقق المشروع النتائج المتوقعة؟ جميعها تساؤلات منطقية تُطرح لوضع الخطط المناسبة بناء على نوع السؤال وتأثيره.

مما يقضي إلى تحليل المخاطر وفهم أبرز التحديات فهي خطوة تنقسم إلى مرحلتين مرحلة التحليل النوعي الذي يتضمن التقدير التعريفي والموضوعي للمخاطر، والتحليل الكمي الذي يركز على المنظور والمردود التقديري والاحصائي للمخاطر.

إن فهم المخاطر عن طريق التحليل هو ركيزة أساسية في إدارة مخاطر المشروع.

وبطبيعة الحال إدارة المخاطر يقع على عاتقها تنفيذ العمليات التي تحتوي على أساليب التحكم بالمخاطر لتحديد المقاييس الوقائية لتجنب المخاطر أو تخفيف حدة تأثيرها وإنشاء خطط الطوارئ للسيطرة على المخاطر عند حدوثها وعلاوة على ذلك تخفيف عدم اليقين Uncertainty)) بجمع المعلومات الدقيقة حرصاً على وضوح الرؤية عند صانعي القرار.

ختاماً إن إدارة المخاطر عنصر رئيس في نجاح المشاريع وهو تخصص يدرس في الجامعات والكليات لفهم ممارساته ونماذجها التطبيقية تجنباً للمخاطر وتعزيز نمو المشاريع كما أن مدير المشروع يدرك جيداً المخاطر التي قد تتسبب في تعطيل المشروع أو تأخره لذلك فإن دوره مع قسم إدارة المخاطر مهم وحيوي في تنفيذ الإجراءات والسياسيات التشغيلية الآمنة التي تمكنه من ضمان استمرار المشروع نظرياً، وعملياً مع احتمالية تعرض المشروع للخطر على أي حال فلا يوجد شيء مضمون على الواقع العملي.

 ولكن هناك خطط منهجية تكون بمثابة حماية للمشروع تدعمها خطط الطوارئ والتقارير الدورية والمتابعة مع العاملين في المشروع وبناء على ذلك فإن المخرجات نتائجها تحقيق المهنية الوقائية والإجرائية في إدارة المخاطر.

معتصم باكراع

مدّوِن وكاتب محتوى، هوايتي جمع الأحرف المتناثرة وصنع المعنى.
زر الذهاب إلى الأعلى