مقالاتي

القراءة والمشورة والكتابة

القراءة والمشورة والكتابة

مما لاشك فيه عزيزي القارئ بأنك تمارس الفعل القرائي بحكم قراءتك لمقالتي يوجد هناك دافع وراء ذلك إلا أن أكبر دافع هو الفضول المحمود الذي يكون أكبر عواقبه اكتساب المعرفة أو الاستفادة من خبرات الآخرين فالقراءة تبدأ بالفضول وتنتهي بالمعرفة.

تلك هي القراءة التي تدور في فلك الفضول، والحيرة، التي تتملك القارئ لتجعله يبحر في عالم القراءة ويبحث عن إجابات لتساؤلات تدور حول رأسه يشبع الفكرة بالمعنى حتى تتكون لديه الصورة الكاملة مع السنين فالعلم بحر والخبرة القرائية هي من توسع الآفاق وتطلق المخيلة وتبني المدارك والقيم.

كما يقول هاروكي موراكامي ((إذا كنت تقرأ فقط الكتب التي يقرأها الجميع؛ فستفكر فقط كما يفكّر الجميع)) الفضول هو مزرعة المعرفة.

كالرحالة الذين يسافرون ويرتحلون في أرجاء العالم، حينما يروا شيئاً لم يروه من قبل أو يخوضوا تجربة لم تخطر على بالهم فهم أضافوا لأنفسهم بعداً آخر من معرفة ثقافات الشعوب عن طريق معايشتها والذهاب إلى أماكنها التاريخية لمعرفة التاريخ والبحث عن النسيج الاجتماعي والعلاقات بين افراد ذلك المجتمع، والتعرف إلى عاداتهم، وطقوسهم، وبروتوكولاتهم الحياتية.

تلك هي القراءة رحلة إلى عوالم مجهولة تقودك في كل مرة إلى معلومات، وتقارير، وآراء، وخبرات، تجعلك تستمتع في هذا المجال حسب نوع الكتاب الذي تقرأه، والمحيط الذي تبحر فيه، وإذا أردت نصيحتي اقرأ في الكتب التي لا تشبهك حتى تتضح لك الخريطة الخارجة عن نطاقات جغرافيتك الفكرية.

قراءة الكتب من الأشخاص الذين تتفق مع آرائهم، ونظرياتهم، وخبراتهم، لن تفيدك في شيء بقدر التنور المعرفي لإطلاق قدراتك الفضولية نحو الأزقة، وفوق المباني، وفي البلكونات، حتماً سوف ترى الشارع بأكمله ومن ثم سوف تصل إلى ناطحات السحاب وترى منظراً بانورامياً مهيباً.

وكما قال الله تعالى(( وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا )) لن تستطيع مهما قرأت من الكتب واطلعت على المراجع أن تسبر أغوار العلم والعالم، ولكنك حتما سوف تدرك بأن التجربة الإنسانية جديرة بأن تقرأ في ملفات ذاكرتك، وهنا اقتبس مقولة رائعة لرنينه ديكارت ((قراءة الكتب الجيدة كمحادثة أفضل الرّجال في القرون الماضية)).

إما المشورة هي تقديم النصح للمساعدة في صنع القرار وكما يقال ((ما خاب من استشار ولا ندم من استخار)) الخيرة بالصلاة والارتياح تجاه الموضوع ومن ثم إكماله، والمشورة من البشر كما قال الله تعالى((وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ)) صدق الله العظيم.

الخبرات تعطي الأولوية للشخص الذي تنوي استشارته، فلا تذهب إلى أي شخص بحكم أنك تثق في رأيه لمجرد الثقة، لا يكفي الثقة في التجربة العملية، وفي الحياة الواقعية.

اسأل من خاض نفس التجربة، من  عايش تلك المشكلة هو الأحرى بأن تتوجه إليه فالخبرة كونت له المعرفة التي سوف تنعكس بالفائدة عليك.

واحذرك من فئة في المجتمع “من يهرف بما لا يعرف” سيجيبك عن أعقد الأمور، وأبرز القضايا في الساحة، بل أن لديه حل لكل مشكلة في العالم، وفي دقائق الأمور يناقشك، وفي الآفاق الواسعة يحلق بك عالياً، وتجده دائماً يتصدر المجالس، ويأخذ الزعامة في الخطابة.

ليس لأن ما يقوله صحيحاً على الإطلاق بل لأن كاريزمته وأسلوبه جعلته يأخذ المبادرة فهي من قادته لذلك الشيء مع استخدام الاقتباسات الجميلة والرنانة وما يحفظه من وقائع الجميع يعلمها ولكنه يصوغها بحنكة حتى يقنعك بما هو معروف، ويؤكد عليك الأكيد، مع بعض الآراء الشخصية التي ينقلها عن طريق ربطه للشاردة والواردة فتظن بأنه يعلم وهو في الحقيقة لا يعلم وكما يقول الإمام الشافعي رحمه الله:

كلـما أدبني الدهـر أراني نقص عقلي وإذا ما ازددت علماً، زادني علماً بجهلي.

على الرغم من معرفته، وعلمه الغزير، قطع الشك بالقين حينما قال: إذا ما ازددت علماً زادني علماً بجهلي، لذلك لا تنصت إلى العارفين الذين يتابعون ما يعرض على السوشيل ميديا ومن ثم تصابهم لوثة “وهم المعرفة” فيظنون أنهم يعلمون وهم لا يعلمون.

وإنما احاديثهم الشيقة هي رهن اساليبهم الشيقة لا أقل ولا أكثر، ابتعد عن الشخص الذي يتكلم في كل شيء إذا أردت مشورة صادقة تفيدك ولا تنهيك.

وأما بالنسبة للكتابة هي ترتيب النص بما يتوافق مع الكلمة لإخراج المعنى وتوضيح المغزى، الكتابة هي المعرفة التي تقرأ، إيصال المعلومة لا يتم إلا بالكتابة منذ العصور القديمة حينما كانت الكتابة بالنقوش وعلى الجدران لإيصال المفاهيم حتى يعالجها العقل البشري كانت هي الركيزة الأساسية نحو فهم العالم.

واللغات منها ما اندثر، ومنها ما زال موجوداً، ومنها لا يتحدث به إلا ثلة قليلة، لذلك الكتابة هي توثيق للحظة وحس بالمسؤولية نحو ما نملكه من معرفة حتى تخرج بصورة جميلة ومعبرة تثقف القارئ وتثري معرفته وتنمي ملكته، الكتابة ليست بسيطة وليس صعبة إنما هي تناغم يخرج من الكلمة فيبتلعها النص ليخرجها في السطر حتى يستوعبها الفكر.

وهنا أنهي حديثي بمقولة الكاتب فرانسيس بيكون ((القراءة تصنع إنساناً كاملاً، والمشورة تصنع إنساناً مستعداً، والكتابة تصنع إنساناً دقيقاً))

 

معتصم باكراع

مدّوِن وكاتب محتوى، هوايتي جمع الأحرف المتناثرة وصنع المعنى.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *