أبجديات النجاح

حوار مع خبيرة التجميل وئام منشاوي

حوار مع خبيرة التجميل وئام منشاوي

نستضيف اليوم خبيرة التجميل وئام منشاوي من أبرز خبيرات التجميل في المنطقة الغربية بالسعودية وقد نجحت في زمن قياسي أن تتحول إلى إحدى أشهر خبيرات التجميل في المنطقة بشهادة عرائسها لنتعرف عليها عن قربمن خلال هذه المقابلة.

* ماذا عن بدايتك… وما سبب اختيارك عالم التجميل؟

–  بدايتي كانت منذ الصغر وانا شغوفة بالمكياج والرسم كنت احب تعلم مكياج الفنانات ويبهرني مكياج اصالة وانغام ونجوى كرم جداً، فكنت اشتري المجلات واضعها امامي واحاول ان اتعلم طريقة مكياجهم تمنيت لو كان لدي وقتها يوتيوب كما هو ميسر الآن مثل التعليم الأون لاين هذه الأيام كان أحد احلامي ان أكون ميك اب ارتست محترفة بالمكياج اللبناني الفخم والناعم بنفس الوقت، والحمدلله بدأت في اخذ دورات واخذت دورة لدى خبير التجميل اللبناني المحترف طلال مرقص وانطلقت بعدها في هذا العالم الذي تنتمي له روحي فهو شغفها.

 

* بالفعل دورات الأون لاين سهلت للكثيرين دخول مجالا متعدد وتطوير أنفسهم، هل هناك أساسيات معينة ينبغي على خبراء التجميل معرفتها والتعامل معها؟

– اهم الأساسيات هي أنواع البشرة وطريقة التعامل معها وتأسيسها بطريقة صحيحة لأن الأساس الصحي والنظيف من اهم علامات خبيرة التجميل المحترفة.

بالإضافة لقراءة ملامح الوجه وإبراز علامات الجمال فيها فكل أنثى جميلة ويجب أن تبرزي ملامح جمالها لتصبح أجمل بالمكياج.

 

* كثرة في الآونة الأخيرة موجة من المدونين يقومون بإعطاء نصائح وطرق لإجراء الميك أب ما رأيك؟

– أتعلم من كل من حولي بهذا المجال.

 

* مجال التجميل مجال متجدد ما هي أحدث الصيحات الرائجة لهذا الموسم من ألوان والى ما هنالك وما رأيك في الموضة الرائجة؟

– حاليا عادت صيحة المكياج الثقيل والسموكي، وان كنت لا احبذ كثيرا اتباع الموضة الرائجة في مجال المكياج، فهو ابداع يعتمد على الفنان وعلى قراءته للملامح، فالمكياج فن وإبراز للملامح. ولا توجد صيحة تناسب الجميع فكل وجه له ما يناسبه من تكنيك ورسمات ومكياج والوان وأحاول دائماً إضفاء لمستي الخاصة.

 

* برأيك من هو خبير المكياج الأول في الشرق الأوسط ولماذا؟

– لا أعتقد أن هناك خبير واحد فقط نطلق عليه الخبير الأول، هناك خبراء كثير لهم بصمتهم ومميزين جداً واتعلم منهم، وعلى سبيل المثال لا الحصر معصومة هاشم ملهمتي جدا في المكياج، لجين قفاص وهند الجابر ” فرشة بيكاسو “.

وغيرهم من الرواد في هذا المجال

* ما الذي يميز طريقة عمل وئام عن غيرها؟

– وئام تعمل بشغف وحب  في هذا المجال، وانا مؤمنة ان ما يصنع بحب فهو مميز جداً

وحسب اعتقادي ان ما يميز وئام هو حبها وشغفها ودقتها واهتمامها بالتفاصيل الصغيرة قبل الكبيرة ونظافة الأساس، ويهمني جداً أن أعكس شخصية العروس وروحها على المكياج.

 

* ما رأيك بالمرأة العربية واهتمامها بجمالها في يومنا هذا؟

– المرأة العربية جداً مهتمة بالجمال ومن الرواد في هذا المجال، وبدايات المكياج والاهتمام كانت من الملكة الفرعونية كليوباترا، التي كانت معروفة بجمالها واهتمامها به فقد كانت تضع قناع الذهب الخالص على وجهها، وهي اول من قامت بعمل حمامات من حليب الاتان والعسل للاغتسال والتبيض.

قيل أنها كانت تأخذ معها اناث الحمير عند السفر لتقوم بالاغتسال بالحليب، وفرك جسدها، و واستخدمت ماء الورد والياسمين لتعطير جسمها وإعطاء رونق لوجهها، وقد قيل انها ألفت كتاب عن الاهتمام بالجمال والشعر والجسم ولكن لم يصل الينا.

* ما الفرق بين المكياج العربي والمكياج الغربي؟

– المكياج العربي يعتمد كثيرا على الآي لاينر والرموش ورسمات العين والكنتور، ويقترب نوعا ما من المكياج الثقيل، اما الغربي فيعتمد على المكياج الخفيف الذي يبرز الملامح فقط ويستخدم تقنية make up no makeup.

 

 * بماذا تنصحين العروس لاختيار خبيرة التجميل المناسبة لها يوم الفرح؟

– أقول للعروس اختاري الأرتست التي ترتاحين لها في ليلة زفافك، ويكون ذوقها مناسب لذوقك، وتواصلي معها عبر أي قناة من قنوات التواصل، فان كان الذوق مناسب لذوقك، وأخلاقها وروحها جميلة وارتحتي لها فاستخيري وأقدمي، فهي نقطة مهمة أن تكون الخبيرة لديها القدرة على احتواء العروس في ليلة زفافها، وامتصاص توترها، ولا تتكلفي فالبساطة في المكياج دائما لها رونقها.

 

* ماهي طموحاتك في مجال التجميل؟

– أطمح أن اصبح معروفة على المجال العربي والعالمي في مجال المكياج، وادخل لعالم هوليود واتقن واتعلم واستمر في التعلم.

كما أتمنى أن انشر ثقافة المكياج الصحيحة، وعدم استخدام مساحيق التجميل بشكل يومي، فجمال المرأة في نضارة بشرتها واهتمامها بها،  وأنا بالرغم من أني خبيرة تجميل لكن لا أضع المكياج بشكل يومي حفاظا على بشرتي، فن المكياج ليس فقط أن أعرف كيف أضع المكياج، بل أيضا متى أضع المكياج، وماذا أضع وكيف أحافظ على جمال بشرتي لتستمر نضرة لأطول فترة ممكنة.

* كلمة أخيرة تودين أن تختمين بها اللقاء.

– شكراً لك على هذا اللقاء الجميل، وأود ان أقول لكل انثى الجمال جمال الروح ولديك صفات جمال تميزك عن غيرك فقط اكتشفيها واسعي لإبرازها.


حسابات التواصل الاجتماعي 

انستقرام، سناب شات

 

وإلى حوارات أخرى  في مدونة كاتب محتوى ألقاكم على خير.

معتصم باكراع

مدّوِن وكاتب محتوى، هوايتي جمع الأحرف المتناثرة وصنع المعنى.

تعليق واحد

  1. كلمات جميلة واستراتيجيات مدروسة من فناة روحها اجمل
    بوركت الجهود سعيدة باني أراك فنانة تحققين طموحاتك

زر الذهاب إلى الأعلى